Home
Links
Bible Versions
Contact
About us
Impressum
Site Map


WoL AUDIO
WoL CHILDREN


Bible Treasures
Doctrines of Bible
Key Bible Verses


Afrikaans
عربي
Azərbaycanca
Bahasa Indones.
বাংলা
Български
Cebuano
Deutsch
English
Español
فارسی
Français
հայերեն
한국어
עברית
हिन्दी
Kiswahili
Кыргызча
മലയാളം
नेपाली
日本語
O‘zbek
Peul
Polski
Português
Русский
Srpski/Српски
தமிழ்
తెలుగు
ไทย
Türkçe
Українська
اردو
Uyghur/ئۇيغۇرچه
ייִדיש
Yorùbá
中文


ગુજરાતી
Hausa/هَوُسَا
Latina
Magyar
Norsk

Home -- Arabic -- Acts - 024 (Peter and John Imprisoned; The Common Prayer)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- Cebuano -- Chinese -- English -- French -- Indonesian -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Tamil -- Turkish -- Urdu? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

أعمال الرسل - في موكب إنتصار المسيح
سلسلة دروس كتابية في أعمال رسل المسيح
الجزء الاول: أساس الكنيسة الأصليّة في أورشليم، اليهودية، السامرة، وسوريا (الأصحاح ١ - ١٢)٠
أولاً: نشأة ونموّ الكنيسة الأصليّة في أورشليم (الأصحاح ١ - ٧)٠

١١ - سجن بطرس ويوحنّا ووقوفهما للمحاكمة لأوّل مرّة (٤: ١ -٢٢)٠


أعمال الرسل ٤: ١٩-٢٢
١٩ فَأَجَابَهُمْ بُطْرُسُ وَيُوحَنَّا, إِنْ كَانَ حَقّاً أَمَامَ اللَّهِ أَنْ نَسْمَعَ لَكُمْ أَكْثَرَ مِنَ اللَّهِ, فَاحْكُمُوا. ٢٠ لأَنَّنَا نَحْنُ لاَ يُمْكِنُنَا أَنْ لاَ نَتَكَلَّمَ بِمَا رَأَيْنَا وَسَمِعْنَا. ٢١ وَبَعْدَمَا هَدَّدُوهُمَا أَيْضاً أَطْلَقُوهُمَا, إِذْ لَمْ يَجِدُوا الْبَتَّةَ كَيْفَ يُعَاقِبُونَهُمَا بِسَبَبِ الشَّعْبِ, لأَنَّ الْجَمِيعَ كَانُوا يُمَجِّدُونَ اللَّهَ عَلَى مَا جَرَى, ٢٢ لأَنَّ الإِنْسَانَ الَّذِي صَارَتْ فِيهِ آيَةُ الشِّفَاءِ هَذِهِ كَانَ لَهُ أَكْثَرُ مِنْ أَرْبَعِينَ سَنَةً٠

حكم المجمع الأعلى على الرسولين والمشفي، بأن لا يتكلّموا باسم يسوع. ولكنّ جواب الشاهدين كان النفي وقالا: ينبغي أن نطيع الله أكثر مِن النّاس، ونقاوم كلّ شبه حقّ أو تقوى مرائية. فليست هذه المعارضة روحاً ثوريّاً، بل إطاعة للرّوح القدس، الّذي لا يقود المؤمنين إلى ثورة مسلَّحة، بل إلى الشهادة ليسوع بكلّ مجاهرة. وقال الرسولان معاً: لا نستطيع الامتناع عن التكلّم بما رأينا وسمعنا. فقلباهما كانا مفعمين بالاختبارات مع المسيح المقام مِن بين الأموات. ومما يمتلئ القلب يفيض الفم. فماذا تتكلّم طيلة النهار؟ وكم مرّة يجري اسم يسوع مِن شفتيك؟ هل يسكن روح الرّبّ فيك، أَم يتسلّط عليك روح المال والنّجاسة واللامبالاة؟ إِنَّ ما تتكلّم به تكونه أنت، وماذا تصمت عنه لا تكونه. فشهود يسوع القدّيسون لا يستطيعون ترك تعظيمهم لربّهم الحيّ، لأنّهم حصلوا على الرّوح القدس الّذي جعلهم شهوداً لشخص يسوع. هذه هي وظيفتهم وخدمتهم وسلطانهم. إنّ قوّة الله تكمن في الشَّهادة عن أعمال يسوع وأقواله. فتكلّم ولا تصمت. ولكن صلّ قبل أن تتكلّم، لكيلا تصبح صنجاً يرنّ أو طبلاً يقرع٠

لم يجد زعماء الشعب وسيلةً شرعيّةً للقضاء على شاهدَي المسيح، ولكنّهم حذروهما، وأوجدوا بتهديدهما قانوناً يعطيهم الحقّ بعدئذ في أن يخنقوا حركة المسيح. وللعجب كانت أورشليم كلّها مفعمةً بحمد الله، ومتعجّبة من الشِّفاء الغريب، وأدرك سكّانها تَوّاً أنّ هذه المعجزة تعني أنّ العلي لم يترك المدينة بعد، بل حنا على المساكين، وأنّ قوّة خلاصه تجري بواسطة شهود مسيحه٠

١٢ - الصّلاة المشتركة في الكنيسة (٤: ٢٣ - ٣١)٠


أعمال الرسل ١:٥-٦
٢٣ وَلَمَّا أُطْلِقَا أَتَيَا إِلَى رُفَقَائِهِمَا وَأَخْبَرَاهُمْ بِكُلِّ مَا قَالَهُ لَهُمَا رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالشُّيُوخُ. ٢٤ فَلَمَّا سَمِعُوا, رَفَعُوا بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ صَوْتاً إِلَى اللَّهِ وَقَالُوا, أَيُّهَا السَّيِّدُ, أَنْتَ هُوَ الإِلَهُ الصَّانِعُ السَّمَاءَ وَالأَرْضَ وَالْبَحْرَ وَكُلَّ مَا فِيهَا, ٢٥ الْقَائِلُ بِفَمِ دَاوُدَ فَتَاكَ, لِمَاذَا ارْتَجَّتِ الأُمَمُ وَتَفَكَّرَ الشُّعُوبُ بِالْبَاطِلِ. ٢٦ قَامَتْ مُلُوكُ الأَرْضِ, وَاجْتَمَعَ الرُّؤَسَاءُ مَعاً عَلَى الرَّبِّ وَعَلَى مَسِيحِهِ. ٢٧ لأَنَّهُ بِالْحَقِيقَةِ اجْتَمَعَ عَلَى فَتَاكَ الْقُدُّوسِ يَسُوعَ, الَّذِي مَسَحْتَهُ, هِيرُودُسُ وَبِيلاَطُسُ الْبُنْطِيُّ مَعَ أُمَمٍ وَشُعُوبِ إِسْرَائِيلَ, ٢٨ لِيَفْعَلُوا كُلَّ مَا سَبَقَتْ فَعَيَّنَتْ يَدُكَ وَمَشُورَتُكَ أَنْ يَكُونَ. ٢٩ وَالآنَ يَا رَبُّ, انْظُرْ إِلَى تَهْدِيدَاتِهِمْ, وَامْنَحْ عَبِيدَكَ أَنْ يَتَكَلَّمُوا بِكَلاَمِكَ بِكُلِّ مُجَاهَرَةٍ, ٣٠ بِمَدِّ يَدِكَ لِلشِّفَاءِ, وَلْتُجْرَ آيَاتٌ وَعَجَائِبُ بِاسْمِ فَتَاكَ الْقُدُّوسِ يَسُوعَ. ٣١ وَلَمَّا صَلَّوْا تَزَعْزَعَ الْمَكَانُ الَّذِي كَانُوا مُجْتَمِعِينَ فِيهِ, وَامْتَلأَ الْجَمِيعُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ, وَكَانُوا يَتَكَلَّمُونَ بِكَلاَمِ اللَّهِ بِمُجَاهَرَةٍ٠

انطلق الرسولان مِن السجن، ورجعا إلى العليّة، حيث كان بعض الإخوة يجتمعون للصّلاة المستمرّة، لأنّه ما دام أحدهم ملقيّاً في السجن، فإنّهم يستمرون بصلاة متسلسلة بالتناوب، لكي يمنحه الرّبّ سلطاناً وحكمة وجرأة وهدى وحماية. فلمّا رجع بطرس ويوحنّا وأخبراهم، كيف أعانهما الرّبّ، ليشهدا باسم يسوع وخلاصه أمام زعماء أمّتهم، عظم الفرح والشكر، وتألّموا معاً في الوقت نفسه لأجل منع التكلّم عن يسوع، لأنّ هذا الحكم استهدفهم جميعاً؛ فلقد تأمّلوا أن يتوب الزعماء، ولكن بَانَ لهم، أنّهم تقسّوا تدريجيّاً ضدّ يسوع. فقد صلّوا لأجل خلاص رؤساء الكهنة والشيوخ، ولكنّهم اختبروا رفضاً وتهديداً٠

وبعدئذ حدثت أعجوبة أخرى بعد إطلاق الرسولين: لم تتناقش الكنيسة الطريقَ الأفضل للتخلّص مِن قرار منع التكلّم باسم يسوع المسيح، ولم يقترح أعضاؤها حلولاً وسطى، ولا التكلّم في الخفاء، ولا الانتظار لأوقات أكثر ملاءمة ، بل إِنَّ هؤلاء الرجال ركعوا للصّلاة، وأعرضوا عن النّاس والحقائق والسلطات، ملتجئين إلى الله القادر على كلّ شيء، الّذي صنع السماوات والأرض وكلّ نبات وحيوان، فالعليّ هو أبوهم كما هو أيضاً أبو رؤساء الكهنة أنفسهم، فكلّموا العليّ بكلّ أمورهم، وبسطوا أمامه تهديد المجمع الأعلى الّذي صلب يسوع سابقاً. وأرشد الرّوح القدس عائلة الله هذه ليصلّي أفرادها معاً بصوت واحد، مردّدين بعض الآيات مِن المزمور الثاني، لأنّ هذه المزامير، الّّتي هي كتاب ترانيم اليهود، ملأت قلوبهم وأَصبحوا كلّهم أنبياء في روح النبوّة فرأَوا في حركات حكومتهم ومعاملة الدّولة الرومانيّة ثورة الطبيعة ضدّ الله ومسيحه. ليت لنا بصيرة نبويّة، لندرك مِن خلال التطوّرات السياسيّة والاقتصاديّة والدينيّة الحالة في أيامنا! كيف أنّ العالم يسرع إلى زمن تجمّع الشّعوب واتحادها في دولة عالميّة ضخمة يحكمها المسيح الكذّاب ضدّ الله ومسيحه٠

وهذه الحركة المنقادة مِن روح الشيطان قد ابتدأت آنذاك في أورشليم، حيث اجتمع أعداء الله ليقتلوا يسوع؛ فتعاونت الأمّة اليهوديّة والسلطة الرومانيّة، رغم تباغضهما، لتبيدا مسيح الرّبّ. ولكنّ بيلاطس الروماني وهيرودس الملك وقيافا القاضي الماكر فشلوا فشلاً ذريعاً، وصار حكمهم باطلاً، لأنّ المسيح المصلوب لم يتفتت في القبر، بل قام وحوّل كلّ مقاصد البشر الشرّيرة إلى ظفر الله. فكلّ الأشياء تعمل معاً للخير للّذين يحبون الله. وتخطيطات العلي غير مدركة، ولكنّها مفعمة بالنّعمة والرحمة والحنان فإنّ على أعداء الله أن يخدموه، لأنّه لا شيء في دنيانا بدون إرادة أبينا السماوي. وهو لا يتركنا حتّى في أحضان الموت.في هذا الإيمان، تشجّعت الجماعة المصلّية، عارضةً بين يدي الله تهديدات الحكّام. لم يتكلّموا عن ضيقهم طويلاً، بل فوضوا الله أمر منعهم مِن التكلّم بيسوع مِن قبل الظالمين. ونقيض ذلك المنع الجائر قاد الرّوح القدس المصلّين معاً، ليطلبوا مِن الرّبّ سلطاناً زائداً لخدمتهم الجوهريّة، وهي الشهادة ليسوع المسيح، ليؤيدهم الله بالحكمة والجرأة والقوّة للموعظة الحسنة، وليستطيعوا أن يرسموا أمام مستمعيهم يسوعَ الناصريَّ مخلّصاً للعالم. وهذه الشهادة الصافية هي كلمة الله بالذات. ومَن يشهد بيسوع المصلوب المقام، فإنّ الله يتكلّم بواسطة هذا الشاهد مباشرة، ويبارك شهادته. والقدّوس يدعو كلّ النّاس إلى الصّليب، لينجّيهم ويطهّرهم ويكمّلهم. فهل أصبحت فماً لله أَم لا تزال خائفاً؟ هل تصلّي لأجل المجاهرة وموهبة التفويض، للتكلّم بإرشاد الرّوح القدس، خصوصاً في حالتك الحرجة؟

طلب المجتمعون للصّلاة أيضاً ثماراً لقوّة الله، لأنّهم لم يؤمنوا بمجرّد الكلام، بل اختبروا عمل كلمة الله الخالقة الخارجة مِن أفواههم. ولم يطلبوا هذه الآيات لإيمانهم الفعَّال كأفراد، بل إِنَّ الكنيسة بمجموعها التمست مِن يسوع شفاء وعجائب لتمجيد اسم المخلّص، لكي يتضح لكلّ متشكِّك وبطيء الإيمان أنّه لا طريق إلى السّماء إلاّ في يسوع، الّذي بيده مفاتيح الفردوس والهاوية٠

وقد استمع الله لصلاة الإيمان الجريئة، وجاوب الصُّراخَ المُشترَكَ في تلك الصّلاة الوحيدة المذكورة عن الكنيسة الأولى، ومدّ يده المباركة على الاجتماع حتّى اهتزت الكراسي وتزعزع المكان، وامتلأ الكلّ مِن الرّوح القدس كما كان في يوم الخمسين. وحيث نصلّي في انسجام مع روح محبّة الله، طالبين إعلاناً جهريّاً لحقّه الحاضر في الإنجيل، يَستجيبُ الله صلاتَنا مُباشرةً وبالتَّأكيد، ويقوّي خدّامَ المسيح منشِئاً الجرأة فيهم، ومؤسِّساً إياهم على رجاء الإيمان، ومالئاً إيّاهم بقوّة المحبّة٠

فماذا نتج مِن هذه الصّلاة الفريدة في نوعها؟ رغم منع الحكام التكلّم باسم يسوع، تكلم الكلّ بجرأة ومجاهرة عن هذا المخلّص، وبشّروا باسمه في بيوتهم وفي الأزقة والشوارع، وحتّى في دار الهيكل الواسع، لأنّ الرّبّ قوّاهم بروحه، وجهّزهم ليكونوا له شهوداً. فكّر مليّاً في معاني هذه الصّلاة المشتركة مِن الكنيسة الأولى، واشترك في نطقها، متضرّعاً إلى الرّبّ٠

الصلاة: أيّها الآب المجيد، أنت الخالق، والمخلّص، ومكمّل أيامنا. العالم يتجمّع ضدّك، انظر يا ربّ إلى تهديداتهم، وامنح عبيدك أن يتكلّموا بكلامك بكلّ مجاهرة. اصنع قوّات وآيات وعجائب، باسم ابنك القدّوس يسوع.آمين٠

السؤال: ٢٤. لِم يكون تكلّمنا بكلمة الله ضروريّاً وجوهريّاً للروح القدس؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on September 26, 2012, at 09:03 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.50)